من أجل حفظ ما تكنّه صدور العلماء والمثقفين والشخصيات الاجتماعية والفكرية من تاريخ وذكريات تكون شاهداً حياً على التراث الاسلامي الخالد و رافدا لمن يروم الاقتداء بسيرتهم المباركة ، فقد قامت مكتبة الروضة الحيدرية بسلسلة لقاءات مع مجموعة من  هؤلاء الاعلام للحديث معهم و الاطلاع على سيرهم الناحجة و الافادة من خبراتهم، عسى ان نكون قد وفقنا من خلال ذلك لأداء بعض الواجب تجاهم وربط المجتمع و الشباب على وجه الخصوص بسيرة الناجحين من افراد جدلتهم.