السيد عبدالرحمن شرف

السيد عبدالرحمن شرف صحفي رحالة صاحب جريدة السفير التي كانت تصدر في الاسكندرية تحت عنوان رحلته في ( الشرق المجهول ) بعددها المرقم 30 والمؤرخ 18 ديسمبر سنة 1982 .

قال في رحلته : لم يكن في مدينة النجف خلال بسط النفوذ التركي عليها رغم جودة هوائها وحسن مناخها اي أثر من آثار الحضارة والعمران وكل ما تمتاز به هذه المدينة المقدسة هو وجود ضريح الامام علي بن ابي طالب فيها .

وقد عني بتشييد هذا الضريح وتنسيقه وزخرفته في صورة تبهر الالباب وتسبي العقول اشهر مشاهير مهندسي الفرس وكان ذلك تحت اشراف ملوك ايران وامراء الهند وعظمائهم ولقد زاد في جمال ذلك البناء الفخم بعض سلاطين آل عثمان وحكم العراق اما الضريح فقائم في مقصورة مربعة طول كل منها ثلاثة اذرع بوجه التقريب على ما اذكر وهكذا ارتفاعه .

وهذه المقصورة تعلوها قبة شاهقة عظيمة يزين سقفها نقوش هندسية بديعة، وآيات من الكتاب العزيز واحاديث نبوية تختص لآل البيت وكلها محلى بالذهب الابريز 

ولهذه القبة من الخارج شكل قلما يوجد له نضير بين قباب الاضرحة والمساجد ايضا في العالم كله، اذ انها مكسوة بطبقة نحاسية تعلوها طبقة ثانية من الذهب الخالص ويبلغ سمك هذه الطبقة الذهبية ثلاث مليمترات على ما اكد لي بعض الفنين المطلعين على بنائها . 

وهكذا شرفات المآذن الكبيرة والمحيطة بالقبة الذهبية فاذا ما اشرقت شمس باشعتها على تكلم القبة والمأذنتين قد تجد الى النجف وهو على بعد اميال منها بريقا ياخذ بالابصار، وتألقا يشع النور في الفضاء، ويرتفع الى عنان السماء اما الأموال التي انفقت في سبيل كساء القبة وحدها بطبقة ذهبية فتقدر بمبالغ طائلة جادة بها نفوس ملوك الفرس وامراء الهنود وسواهم من اثرياء الشيعة، ويحيط بضريح الامام علي بن ابي طالب (عليه السلام) رواق واسع لطواف الزائرين، ولهذا الطواف وكذا الزيارة نظام ينفذه اناس عديدون وفي الرواق المذكور من الزخرف ونفيس الآثار القيمة ما يدهش العقول 

ومدخل الرواق محلى بطبقة من الذهب الابريز اما بابه فمصنوع من الفضة وحوله فناء واسع يحيط به سورة عظيم شيدت عظيم شيدت الى جوانبه غرف عديدة خصص بعضها لسكن القائم على صيانة الضريح ورؤية شؤونه والبعض الآخر لتعليم الاطفال وبيع الكتب وغير هذا من المتاجر، 

ويوصف امين الضريح ( بالكليدار ) وهي كلمة فارسية معناها حافظ المفتاح ولا بد ان يكون من الاشراف الذين توارثو سدنه الضريح ولهذا الامين نفوذ كبير لدى الخاصة والعامة .