سوق الحويش للكتب في النجف عمره 750 عام

 

مدينة النجف الاشرف تشتهر ومنذ مئات السنين بمكتباتها الخاصة والعامة بما تحتوية من مخطوطات وكتب نادرة الا ان سوق الحويش للكتب بات يحتل في السنوات الاخيرة مكان الصدارة بين اشهر واضخم المكتبات النجفية ذائعة الصيت من عدد الكتب والمكتبات التي يضمها.
ولاتزال مكتبات سوق الحويش في النجف الاشرف تقاوم الانترنيت لاحتوائها على الكتب والمخطوطات النادرة والنفيسة التي لا يمكن للباحثين عنها الا ان يجدوها في تلك السوق التي تجاوز عمرها 750 عاماً.
فبعد ان كان رواد السوق من المعممين وطلاب الحوزة العلمية فقط ،اصبح اليوم يرتاده طلاب الجامعات والسائحين العرب والاجانب الذين تستقبلهم المدينة في كل يوم.
ومن اشهر رواد سوق المكتبات في السابق هم من المشاهير والادباء القدماء و كان الشاعر الكبير محمد مهدي الجواهري ومصطفى جمال الدين والخليلي يرتادون وغيرهم من الادباء والمثقفين هذه المكتبات ،اما من الجيل اللاحق فمن اشهرهم الشعراء عبد الرزاق عبد الواحد وعريان السيد خلف اضافة الى اغلب رجال الدين ووجوه الحوزة العلمية واساتذتها.
وقد تأسست السوق قبل اكثر من 750 عاما وتضم مكتباتها الاف العناوين من مختلف الكتب التي تتحدث عن العلمية والثقافية والدينية.
والكتاب والمثقفون في النجف وخارجها أشادوا بهذه المكتبات ودورها الكبير في رفد الثقافة والادب والكتب الدينية القيمة لاحتوائها على كتب قيمة لا يمكن الحصول عليها حتى في المكتبات الكبيرة والمعروفة.