مكتبة الاسكندرية تسخر التكنلوجيا لخدمة مجتمع المعرفة

 

تؤمن مكتبة الإسكندرية بأهمية العلم والتكنولوجيا خاصة في ظل النمو الهائل لدورهما في السنين القليلة الماضية؛ لذا تتبنى مشروعات خلاقة تهدف لمواكبة التغييرات المتلاحقة في العالم الرقمي وإعداد الكوادر البشرية التي تتمتع بقدرات معرفية قادرة على إحداث التطور الحضاري والاقتصادي والثقافي والاجتماعي.

ومن ضمن هذه المشاريع (بانوراما التراث CULTURAMA) حيث حصل مركز توثيق التراث الحضاري والطبيعي التابع لمكتبة الإسكندرية على براءة اختراع بانوراما التراث CULTURAMA من أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا وذلك لمدة عشرين عاما. وتقدم البانوراما مادة علمية وثقافية دسمة، إذ تعرض لتاريخ مصر عبر ثلاث مراحل (التاريخ المصري القديم- الحضارة القبطية والإسلامية- مصر الحديثة)، بحيث تتضمن كل مرحلة معلومات عن أهم الملوك والقادة الذين حكموا البلاد في تلك الفترة، كما تعرض البانوراما أيضاً واحدة من أشهر البرديات المتعلقة بعلم الرياضيات في مصر الفرعونية، وهي بردية كبيرة طولها خمسة أمتار وتحتوي على 86 مسألة رياضية مختلفة وحلولها، ويمكن للمشاهد أن يقوم بتكبير هذه البردية ورؤية هذه المسائل وترجمتها من اللغة الهيروغليفية إلى الإنجليزية.
وضمن المشروعات الرقمية التي تسعى المكتبة لتحقيقها فقدانضمت المكتبة كشريك استراتيجي كامل لاتحاد المكتبات الرقمية(DLF)، كما وقعت المكتبة اتفاقية شراكة مع مكتبة الكونجرس حصلنا بمقتضاها علي حق الامتياز في تطوير المكتبة الرقمية العالمية واستغلالها وهو ما يدل علي الثقة الكبيرة التي توليها أكبر مكتبة في العالم إلي مكتبة الإسكندرية.