قراءة في كتاب تنزيه القميين

عنوان الكتاب : رسالة تنزيه القميين

تأليف : الشريف ابو الحسن بن محمد طاهر الفتوني العاملي

تحقيق : حيدر نعمة طاهر الصريفي

الناشر : العتبة العلوية المقدسة – قسم الشؤون الفكرية والثقافية – شعبة احياء التراث والتحقيق ، النجف الاشرف 1435 هـ - 2014م.

هذا الكتاب عبارة عن رسالة ماجستير لتحقيق مخطوطة كتاب (تنزيه القميين) حصل بموجبها المحقق على درجة الماجستير، ويقول المحقق عن سبب قيام المؤلف بتأليف هذا الكتاب  (وقد اتسمت هذه الرسالة بسمات عدة جاءت في الدرجة الاولى في رده على كلام السيد الشريف المرتضى ت 436 هـ والذي اشار فيها الى تضعيف شخصيات رجالية معروفة ومشهورة عند الشيعة الامامية مما اثار حفيظة الشيخ الفتوني في الرد عليها)، اما المحقق فبالإضافة الى اهميتها التاريخية يقول مما دفعني وشجعني بتحقيق هذه المخطوطة  (اضافة الى كونها رسالة رجالية فيها بعض النكات الفقهية والاصولية وغيرها).

وقد قسم المحقق في دراسته لهذه المخطوطة الى اربعة فصول وكانت كالاتي :

الفصل الاول : ذكر فيه موقع مدينة قم الجغرافي اضافة الى الفتوحات الاسلامية فيها ومدرسة الاشعريين العلمية والفكرية وروايتهم للحديث .

اما الفصل الثاني : فقد تناول فيه المحقق حياة الشريف ابي الحسن الفتوني وحياته واثاره العلمية واقوال العلماء فيه.

الفصل الثالث : تناول فيه المحقق منهج المؤلف في الرسالة ، ومنهج المحقق في تحقيق المخطوط.

الفصل الرابع : تحقيق المخطوطة.

وقد استند المؤلف في تحقيقه لهذا الكتاب على نسختين خطيتين وجدهما في خزانة مكتبة الامام امير المؤمنين العامة في النجف الاشرف ونسخة اخرى في خزانة مكتبة اية الله المرعشي النجفي في قم.

يقول الشريف ابو الحسن الفتوني في مقدمة الكتاب ( فأني لما رأيت الفاضل الشريف المرتضى ... لبيان عدم جواز الاعتماد على اكثر ما يستفاد من الروايات .... وان القميين كلهم اجمعين من غير استثناء لا احد منهم الا ابا جعفر ابن بابويه بالامس كانوا مشبهة مجبرة وكتبهم وتصانيفهم تشهد بذلك، التزمت على نفسي تفتيش حال هؤلاء الاعلام ... فشرعت  في تفحص احوالهم من كتب علمائنا المعتمدين وتتبع مروياتهم في اصول الدين ... فرأيت فيما رأيت صحة عقائد كثير منهم سيما رواة الاخبار ..).

ولايخلو هذا الكتاب من فوائد كثيرة وجدير بالمطالع ورواد الثقافة والقراءة مطالعة هذا الكتاب والاستفادة من معلوماته القيمة.