اختتام فعاليات معرض الكتاب في فرانكفورت 2015

 

يمثل معرض الكتاب في فرانكفورت الحدث الأضخم في قطاع النشر – البلد الضيف للعام      2015    ، فقد بلغت المشاركة 7100  عارض من مختلف أنحاء العالم، وأكثر من 4000 فعالية في خمسة أيام، وصالات تعج بالكتب: واجتذب معرض فرانكفورت للكتاب في هذا العام أكثر من 270000 زائراً حلوا ضيوفاً على عاصمة الماين. إنه دون أدنى شك الحدث الأضخم في قطاع النشر على مستوى العالم.

تأسس المعرض في العام 1949 واختيرت فرانكفورت مقراً دائماً له. غير أن جذوره تعود في حقيقة الأمر إلى تقليد عمره أكثر من 500 عام: بعد أن أحدث يوهانيس غوتنبيرغ في القرن الخامس عشر في مدينة ماينز، والتي لا تفصلها سوى كيلومترات قليلة عن فرانكفورت، ثورة حقيقية في عالم الطباعة، جعل خبراء الطباعة يوهانيس فوست، بيتر شيوفر، وكونراد هينكيس من معرض فرانكفورت منصة العرض الرئيسية لإصدارات دور النشر التي يديرونها. وإلى اليوم لا يزال معرض فرانكفورت للكتاب يهدف بالدرجة الأولى إلى تجسيد منصة جامعة تجمع الناشرين، والوكلاء، والموزعين، ومنسقي المكتبات، والباحثين، والمصورين، والمترجمين، والمؤلفين، جميعهم تحت سقف واحد. هنا في المعرض يجد هؤلاء فسحة واسعة لتقديم العروض وإبرام الصفقات. وفي اليومين الأخيرين يفتح المعرض أبوابه للعموم، حيث تمكن الجميع من زيارة المعرض، والمشاركة في حلقات النقاش والفعاليات المختلفة، وتصفح الإصدارات الحديثة بكل حرية.وقد استمر المعرض للفترة من 14 – 18 تشرين الاول 2015 .