قراءة في كتاب

(عهد الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام إلى واليه على مصر مالك الاشتر رضوان الله عليه)

  • عهد الامام علي بن ابي طالب عليه السلام الى واليه على مصر مالك الاشتر (رض)

  • اعداد : المستشار فليح سوادي

  • تقديم وتمهيد : هاشم محمد الباججي

  • الناشر : العتبة العلوية المقدسة – قسم الشؤون الفكرية والثقافية

  • الطبعة : الثالثة 2014م – النجف الاشرف

 يعتبر عهد الامام علي عليه السلام الى واليه على مصر مالك الاشتر في فترة خلافته من النصوص الرائعة التي ذكرت عن الامام ، لان الامام قد ضمنها معاني ودلالات وفوائد عالية المضامين لتكون طريق عمل واضح لجميع من يتصدى لموقع السلطة او المسؤولية ، ومن هذا المنطلق جاء هذا الكتاب الذي اعده المستشار في بعثة الامم المتحدة في العراق الاستاذ فليح سوادي ليكون برنامج عمل متكامل للحكومات والمؤسسات وحتى للأفراد الذين يتولون مناصب سلطوية او خدمية ، في بداية الكتاب كانت هناك مقدمة وتمهيد ، فالمقدمة تحدثت عن سبب قيام العتبة العلوية المقدسة لطباعة هذا الكتاب والهدف الاساسي لذلك هو نشر فكر وتراث الامام سلام الله عليه واشاعة ثقافة السلطة والقيادة في المجتمع ليعرف كل شخص حقوقه و واجباته سواء كان الحاكم او المحكوم ، اما التمهيد فقد اعطى تعريفا مختصرا بشخصية الامام علي عليه السلام الذي كانت حياته كلها وقفا لله ورسوله ، وتعريفا اخر بشخصية مالك الاشتر الذي عاصر النبي صلى الله عليه واله لكنه لم يره ولم يسمع حديثه وقد ذكر يوما في حضرة النبي صلى الله عليه واله فقال في مالك ( انه المؤمن حقا ) فكانت شهادة عظيمة من النبي الاكرم بحق هذه الشخصية التي وقفت بجانب علي عليه السلام حتى لاقى ربه شهيدا مسموما ، ويقول معد الكتاب في مقدمته ( ما يهمنا هنا التعريف بهذه الرسالة المنهاج ليستفيد منها المسؤولون في مختلف درجات مسؤوليتهم ابتداء من الاسرة الى دائرة العمل وانتهاء بالحكومة والدولة )

اراد معد هذا الكتاب ان يضفي على الكتاب شيئا من الرسمية من خلال اضافة العناوين لهذا العهد على رأس كل فقرة من هذا العهد المبارك فأبتدأ ب : الامر الرسمي بالتعيين والتكليف ، الامر بالتقيد بالقانون وضبط النفس ، اخذ العبرة ممن سبقه في الحكم ، وهكذا يستمر بوضع عناوين لهذا العهد في كل فقرة فيذكر مثلا : قيادة الجيش ثم رعاية وجهاء الناس ثم صفات قادة الجيش ورعايتهم للجنود الى ان ينهي هذه العناوين على فقرات العهد بالتذكير : الاتعاظ بسلوك الحكومات السابقة وبوصية رسول الله صلى الله عليه واله بخصوص الصلاة والزكاة ويختم العهد بالدعاء والتوفيق للشهادة ، وقد عمل معد هذا الكتاب الى ترجمة نصوص هذا العهد المبارك الى اللغة الانكليزية ليصل الى اكبر شريحة من العالم ، وبالفعل كان عهد الامام لمالك الاشتر عهدا عالميا ليس لدين او طائفة معينة بل موجه لكل البشر في كل توجهاته واطيافه كيف لا وهو القائل ( واعلم فأن الناس صنفان اما اخ لك في الدين او نظير لك في الخلق ) وقد تضمن ميثاق الامم المتحدة لحقوق الانسان هذه الكلمة العظيمة لتكون نبراسا يضيء درب البشرية جمعاء في المساواة والعدل.