مسلم المجاشعي ( رضوان الله عليه )

جوانب من حياته :

كان مسلم المجاشعي يعيش في المدائن أيَّام واليها حُذيفة بن اليمان ، وبعد قتل عثمان وبقاء حذيفة والياً عليها بأمر الإمام علي ( عليه السلام ) ، قرأ حذيفة على الناس رسالة الإمام ( عليه السلام ) ، ودعاهم إلى بيعته متحدِّثاً عن عظمته .

ولما بايع الناس أمير المؤمنين ( عليه السلام ) ، طلب مسلم المجاشعي من حذيفة أن يحدِّثه بحقيقة ما كان قد جرى ، ففعل ، أصبح مسلماً .

فكان من الموالين للإمام ( عليه السلام ) ، ورسخ حبَّ الإمام ( عليه السلام ) في قلبه ، حتى قال ( عليه السلام ) فيه يوم الجمل :

( إنَّ الفتى مِمَّن حَشى اللهُ قلبُه نوراً وإيماناً ) .

شهادته :

ذكر في ( المناقب ) للخوارزمي ، عن مجزأة السدوسي ، في ذكر أحداث حرب الجمل :

لمَّا تقابل العسكران - عسكر الإمام علي ( عليه السلام ) وعسكر أصحاب الجمل - جعل أهل البصرة يرمون أصحاب علي بالنبل ، حتى عقروا منهم جماعة .

فقال الناس : يا أمير المؤمنين ، إنَّه قد عقرنا نبلهم فما انتظارك بالقوم ؟!

فقال ( عليه السلام ) :

( اللَّهُمَّ إني أشهدُكَ أنِّي قد أعذرت وأنذرت ، فَكُنْ لي عليهم من الشاهدين ) .

ثمَّ دعا ( عليه السلام ) بالدرع ، فأفرغها عليه ، وتقلَّد بسيفه ، واعتجر بعمامته ، واستوى على بغلة النبي ( صلى الله عليه وآله ) .

ثمَّ دعا بالمصحف فأخذه بيده ، وقال : يا أيها الناس ، من يأخذ هذا المصحف فيدعو هؤلاء القوم إلى ما فيه ؟

قال : فوثب غلام من مجاشع يقال له : مسلم ، عليه قباء أبيض ، فقال له : أنا آخذه يا أمير المؤمنين .

فقال له ( عليه السلام ) : ( يا فتى ، إنَّ يدك اليمنى تُقطع ، فتأخذُه باليُسرى ، فتُقطع ، ثمَّ تضرب عليه بالسيف حتى تقتل ) .

فقال الفتى : لا صَبرَ لي على ذلك يا أمير المؤمنين .

قال : فنادى علي ثانية ، والمصحف في يده ، فقام إليه ذلك الفتى ، وقال : أنا آخذه يا أمير المؤمنين .

قال : فأعاد عليه على مقالته الأولى ، فقال الفتى : لا عليك يا أمير المؤمنين ، فهذا قليل في ذات الله .

ثمَّ أخذ الفتى المصحف وانطلق به إليهم ، فقال : يا هؤلاء ، هذا كتاب الله بيننا وبينكم .

قال : فضرب رجل من أصحاب الجمل يده اليمنى فقطعها ، فأخذ المصحف بشماله فقطعت شماله ، فاحتضن المصحف بصدره ، فَضُرب عليه حتى قتل .

وكانت شهادته ( رضوان الله عليه ) سنة ( 36 هـ ) .