زيد بن صوحان ( رضوان الله عليه )

 

زيد بن صوحان بن حُجْر العبدي أخو صعصعة وسيحان ، كان خطيباً مصقعاً وشجاعاً ثابت الخُطى ، وكان من‏ العظماء ، والزهّاد ، والأبدال ، ومن أصحاب أمير المؤمنين ( عليه السلام ) الأوفياء .

أسلم في عهد النبي ( صلى الله عليه وآله ) فعُدَّ من الصحابة ، وكان رسول‏ الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) يذكره بخير ، ويقول : ( من سرّه أن ينظر إلى رجلٍ يسبقه بعض أعضائه إلى الجنّة فلينظر إلى زيد بن صوحان ) ، وتحقّق هذا الكلام النبوي الذي كان فضيلة عظيمة لزيد في حرب جلولاء.

وكان لزيد لسان ناطق بالحقّ مبيّن للحقائق ، فلم يُطق عثمان وجوده بالكوفة فنفاه إلى الشام ، وعندما بلور الثوّار تحرّكهم المناهض لعثمان ، التحق بهم أهل الكوفة في أربع مجاميع ، كان زيد على رأس أحدها .

كتبت إليه عائشة تدعوه إلى نصرتها ، فلمّا قرأ كتابها نطق بكلام رائع نابه ، فقال : اُمرَتْ بأمرٍ واُمرنا بغيره ، فركبت ما اُمرنا به ، وأمرتنا أن نركب ما اُمرت هي به ! اُمرَت أن تقرّ في بيتها ، واُمرنا أن نقاتل حتى لا تكون فتنة .

كان لساناً ناطقاً معبّراً في الدفاع عن أمير المؤمنين ( عليه السلام ) ، وكان له باعٌ في دعمه وحمايته .

استشهد في حرب الجمل سنة 36 هـ ، وخاطبه الإمام‏ ( عليه السلام ) عندما جلس عند رأسه قائلاً : ( رحمك الله يا زيد قد كنت خفيف المؤونة ، عظيم المعونة ) .